‫نمو الاستثمارات الأجنبية المباشرة في البحرين بمعدل 114% انعكاساً للإصلاحات الاقتصادية

المنامة، مجلس التنمية الاقتصادية: نمت تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى البحرين في 2017 بمعدل 114% وذلك وفقاً لتقرير الاستثمار العالمي الذي أصدره مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد)، وهو ما يشكل معدل النمو الأسرع في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، حيث يأتي هذا النمو رغم الانكماش في معدل التدفقات العالمي للاستثمارات المباشرة بنسبة 23%.

وبحسب “الأونكتاد”، ساهمت مجموعة من العوامل في دعم هذا النمو من خلال ما أنجزته البحرين من إصلاحات اقتصادية في السنوات الأخيرة ومن بينها تعديل قانون الشركات التجارية والسماح للتملك الأجنبي بنسبة تصل إلى 100% في عدد من القطاعات الإضافية، وهو ما يعد مثالاً لما تتسم به بيئة الأعمال البحرينية من انفتاح يدعم نمو الاستثمارات الأجنبية المباشرة، حيث تواصل ذلك في 2018 مع تحقيق عدد من التطورات في النصف الأول من العام.

وفي تصريح لسعادة السيد خالد الرميحي الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية قال فيه:

“تساهم الاستثمارات الأجنبية في خلق الوظائف وتنويع الاقتصاد وتعزيز النمو، لذا فإننا مسرورون بأن نشهد هذه الزيادة الملفتة في معدل الاستثمارات إلى البحرين والمنطقة على الرغم من التحديات العالمية، وهو ما يؤكد على تزايد اهتمام المستثمرين بالفرص المتاحة في منطقة الخليج”.

وأضاف الرميحي قائلاً:

“لقد قمنا بتنفيذ مجموعة من المبادرات المهمة في النصف الأول من هذا العام للاستفادة من هذا النجاح ونحن بصدد الإعلان عن عدد من الإجراءات في الأشهر القادمة والتي ستساعد المستثمرين على الاستفادة من ما تحظى به من منطقة دول مجلس التعاون الخليجي من فرص.”

كما تمت الإشادة مؤخراً بالإصلاحات التي أنجزتها البحرين في مجلة “سايت سيليكشن” الصادرة عن مؤسسة كونواي والتي اعتبرت البحرين أفضل وجهة عالمية للاستثمار للفرد الواحد في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا للعام الثالث على التوالي.

ويتم تحديد تصنيف “أفضل وجهة عالمية للاستثمار” من خلال مستوى الاستثمار في رأس المال في الدولة والأداء في عدد من المؤشرات الدولية الرئيسية، ويأخذ التقرير في الحسبان عدداً من المصادر التي تشمل البنك الدولي، والمنتدى الاقتصادي العالمي، ومؤشر الأمم المتحدة للتنمية البشرية. كما شمل ذلك تصنيف مجلس التنمية الاقتصادية ضمن أبرز مؤسسات عالمية معنية بالترويج للاستثمار في 2018، حيث برز المجلس في القائمة مع أربع جهات إقليمية أخرى.

واعتبرت البحرين أفضل دولة بالعالم في المعيشة بالنسبة للمغتربين وذلك بحسب الدراسة التي أصدرتها شركة «InterNations»، وهو ما يعكس الجودة العالية للحياة والبيئة الودية في المملكة باعتبارها من أبرز العوامل وراء ذلك.

ويعتبر نمو البيئة الداعمة للتكنولوجيا المالية في البحرين من بين أبرز التطورات في 2018، إذ تمثل ذلك في إطلاق مبادرة خليج البحرين للتكنولوجيا المالية وهو أكبر مركز للتكنولوجيا المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلى جانب إطلاق مبادرة صندوق الصناديق بقيمة 100 مليون دولار أميركي للمساعدة في تمويل المشروعات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وزيادة أعداد الشركات التي تستفيد من مبادرة “البيئة الرقابية التجريبية” في مصرف البحرين المركزي بهدف تطوير منتجات وخدمات جديدة.

كما وجرى تسليط الضوء على هذه التطورات عبر التقرير العالمي حول البيئة الداعمة لريادة الأعمال الصادر عن الشبكة العالمية لريادة الأعمال ومؤسسة جينوم، حيث تم تصنيف البحرين ضمن فئة “البيئات الداعمة التي ينبغي مراقبتها” وذلك في مجالي التكنولوجيا المالية وصناعة الألعاب، حيث اعتبرت البحرين الدولة العربية الوحيدة التي تم تصنيفها في هذه الفئة.

كما شهدت المملكة الإعلان عن مجموعة من المشاريع الكبرى في الشهر الماضي غداة انعقاد مؤتمر بوابة الخليج الذي استقطب أكثر من 500 من المستثمرين العالميين وقيادات الأعمال للتعرف على سبل الاستفادة من الفرص المتاحة بفعل ما تمر به منطقة الخليج من تحولات اقتصادية، حيث أتاحت الفعالية طريقاً مباشراً للوصول إلى السوق الخليجية من خلال استعراض المشاريع الاستثمارية القائمة بنسبة 18 مليار دولار أميركي مع إضافة المشاريع ضمن مرحلة التخطيط لتصبح إجمالي قيمة حزمة المشروعات 26 مليار دولار أميركي.

وتضمن مؤتمر بوابة الخليج الإعلان عن صندوق البحرين للطاقة بقيم مليار دولار أميركي وهو الصندوق الأول من نوعه في منطقة دول مجلس التعاون الخليجية في تزويد المستثمرين المؤسسيين بإمكانية الوصول إلى أصول الطاقة المحلية، بالإضافة إلى الإعلان عن منتجع الساحل ذو الخمس نجوم وذلك ضمن ما يشهده قطاع السياحة في المملكة من تطوير.

نبذة عن مجلس التنمية الاقتصادية – البحرينمجلس التنمية الاقتصادية – البحرين هيئة مسؤولة عن جذب الاستثمارات إلى البحرين، ودعم المبادرات التي من شأنها تعزيز بيئة الاستثمار في المملكة.

ويحرص المجلس على جعل البحرين بيئة استثمار جاذبة، من خلال العمل جنباً إلى جنب مع الحكومة والقطاع الخاص والمستثمرين لتسليط الضوء على دعائم الاقتصاد في المملكة وتحديد الفرص الاستثمارية لتنميتها.

ويركز مجلس التنمية الاقتصادية على عدد من القطاعات الاقتصادية التي تستفيد من المزايا التنافسية للمملكة وتوفر فرصاً استثمارية مهمة وهي قطاعات الخدمات المالية، والصناعة التحويلية، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والخدمات اللوجستية وخدمات النقل، والسياحة.

لمزيد من المعلومات حول مجلس التنمية الاقتصادية – البحرين، يرجى زيارة الموقع الالكتروني www.bahrainedb.com، ولمعرفة المزيد من المعلومات حول البحرين يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني www.bahrain.com.