‫”أدنوك” توقع اتفاقيتي امتياز مع “توتال”

“أدنوك” توقع اتفاقيتي امتياز مع “توتال”
بالتزامن مع تطوير غطاء غازي عملاق
 

  • 3 مليار درهم رسوم مشاركة توتال في أم الشيف ونصر (20%) وزاكوم السفلي (5%)
  • الاتفاقية تتزامن مع تطوير أدنوك للغطاء الغازي في أم الشيف بما يعزز جهود ضمان إمدادات اقتصادية ومستدامة من الغاز
  • ترسيخ الشراكة الاستراتيجية بين “أدنوك” و”توتال” التي تعد إحدى أقدم شركاء أبوظبي
  • توقيع الاتفاقيتين في متحف لوفر أبوظبي يعكس العلاقات الراسخة بين دولة الإمارات وفرنسا

 أبوظبي، 18 مارس 2018: وقعت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” اليوم اتفاقيتي امتياز مع شركة “توتال” الفرنسية، حصلت بموجبهما الأخيرة على نسبة 20% في امتياز “أم الشيف ونصر” و5% في امتياز “زاكوم السفلي” البحريين في أبوظبي.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/0_f7m3v0d5/def_height/400/def_width/400/version/100012/type/1(Logo: https://mma.prnewswire.com/media/650975/ADNOC_Logo.jpg )
(Photo: https://mma.prnewswire.com/media/655548/ADNOC_Signs_Major_Offshore_Concession_Agreements.jpg )
(Photo: https://mma.prnewswire.com/media/655549/ADNOC_Signs_Major_Offshore_Concession_Agreements.jpg )

وقدمت “توتال” 4.2 مليار درهم (1.15 مليار دولار أمريكي) رسم مشاركة في امتياز “أم الشيف ونصر” و1.1 مليار درهم (300 مليون دولار أمريكي) رسم مشاركة في امتياز “زاكوم السفلي” اللذين ستتولى إدارتهما “أدنوك البحرية”، إحدى شركات مجموعة أدنوك، نيابةً عن الشركاء الآخرين.

وقع الاتفاقيتين معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، وباتريك بويان، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “توتال”، وجرت مراسم التوقيع في متحف اللوفر أبوظبي الذي يعكس عمق العلاقات التاريخية بين دولة الإمارات وفرنسا في مختلف المجالات، بما فيها السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية. وتسري الاتفاقيتان لمدة أربعين عاماً تبدأ بأثر رجعي اعتباراً من 9 مارس 2018.

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: “تتماشى هذه الاتفاقيات مع توجيهات القيادة الرشيدة حيث تهدف إلى الاستفادة من معرفة وخبرة شركة “توتال” في حقول النفط والغاز البحرية في إمارة أبوظبي، وتوظيف التكنولوجيا المتطورة بما يُسهم في تطوير الغطاء الغازي الضخم في امتياز ’أم الشيف‘ وفقاً لأفضل الطرق المجدية اقتصادياً، علماً بأن أدنوك انتهت مؤخراً من حفر بئر تقييمية لهذا الغرض وكانت النتائج مشجعة. كما يأتي هذا التعاون ضمن استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي والتي تشمل ضمان إمدادات اقتصادية ومستدامة من الغاز وتحقيق قيمة إضافية وزيادة العائد الاقتصادي والربحية من عملياتنا في كافة مجالات الاستكشاف والتطوير والإنتاج وغيرها”.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/0_d0pvpzv8/def_height/400/def_width/400/version/100012/type/1

وأضاف: “تمتد الشراكة الاستراتيجية بين أبوظبي و”توتال” لأكثر من 75 عاماً قامت خلالها الشركة بدور مهم في تطوير حقول النفط والغاز في الإمارة من خلال علاقات الشراكة والتعاون الوطيدة التي تربطها مع أدنوك في كافة مجالات ومراحل القطاع. وتمثل الاتفاقيات التي تم  إبرامها اليوم خطوة مهمة تُسهم في ترسيخ أطر التعاون مع إحدى أكبر الشركات العالمية في القطاع مع التركيز على تحقيق قيمة إضافية”.

وتعتبر “توتال” أحد أقدم وأكبر شركاء أدنوك الدوليين حيث بدأت الشركة أعمالها في قطاع النفط والغاز في أبوظبي منذ عام 1939. ومع مرور الوقت تطورت الشراكة في كافة مجالات ومراحل القطاع لتشمل استكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز من الحقول البحرية والبرية والتكرير والمعالجة والشحن.

وتعد “توتال” رابع أكبر شركة للنفط والغاز في العالم، وتغطي أعمالها استكشاف وتطوير وإنتاج النفط الخام والغاز الطبيعي وتوليد الكهرباء والنقل والشحن والتكرير وتسويق وبيع النفط الخام والمنتجات البترولية في الأسواق العالمية. كما تعتبر “توتال” من أكبر مصنعي المواد الكيميائية. وفي عام 2017 بلغ إنتاج الشركة من النفط الخام 2.5 مليون برميل يومياً.

من جانبه قال باتريك بويان: “تمثل هذه الاتفاقيات بداية مرحلة جديدة في مسيرة الشراكات الاستراتيجية الناجحة التي تربط ’توتال‘ مع كل من إمارة أبوظبي و’أدنوك‘، حيث تضمن الاستفادة على المدى البعيد من موارد مؤكدة ذات عائدات تنافسية نمتلك معرفة دقيقة عنها. ونحن في ’توتال‘ ملتزمون بالعمل والتعاون مع ’أدنوك‘ وشركائنا الآخرين في الامتياز من خلال توظيف الخبرة الواسعة التي اكتسبناها من شراكتنا في الامتياز البحري السابق الذي كانت تديره ’أدما العاملة‘ بما يحقق أفضل عائدات اقتصادية من مناطق الامتياز الجديدة”.

ويمثل امتيازا “أم الشيف ونصر” و”زاكوم السفلي” جزءاً من الامتياز البحري الذي كانت تديره سابقاً شركة “أدما العاملة”، والتي كانت “توتال” إحدى شركائها منذ عام 1953. وقامت “أدنوك” بتقسيم امتياز “أدما” السابق إلى ثلاث مناطق منفصلة بهدف زيادة العائد الاقتصادي وتنويع وتوسيع نطاق شراكاتها الاستراتيجية وتعزيز تبادل الخبرات الفنية ووصول منتجاتها إلى أسواق جديدة.

وبهذه الاتفاقية تنضم “توتال” الفرنسية إلى شركاء امتياز “أم الشيف ونصر” إلى جانب “إيني” الإيطالية التي حصلت مؤخراً على حصة 10% في هذا الامتياز. ويمتاز مكمن “أم الشيف” للغاز البحري بغطاء غازي ضخم يعد من الأكبر على مستوى المنطقة كما أنه غني بالمكثفات. واستناداً إلى أنشطة أدنوك الأولية، سيقوم الشركاء بإجراء تقييم فني واقتصادي دقيق. ويعتبر المكمن غنياً بالنفط الخام حيث تبلغ الطاقة الإنتاجية لامتياز “أم الشيف ونصر” 460 ألف برميل يومياً. وتخطط أدنوك لإنتاج 500 مليون قدم مكعب يومياً من الغطاء الغازي في “أم الشيف” للمساهمة في تلبية الطلب المحلي المتنامي على الطاقة وتقليل الاعتماد على الغاز المستورد من الخارج، كما تعتزم تكرير المكثفات للحصول على منتجات عالية القيمة تستخدم في مجال البتروكيماويات.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/0_7a6k3mht/def_height/400/def_width/400/version/100012/type/1

يشار إلى أن “توتال” الفرنسية ستنضم أيضاً إلى شركاء امتياز حقل “زاكوم السفلي” والذي يضم ائتلاف الشركات الهندية الذي تقوده شركة النفط والغاز الطبيعي الهندية “فيديش”، وشركة “إنبكس” اليابانية إضافة إلى “إيني” الإيطالية. وتعمل “أدنوك” حالياً على تحديد الفرص مع الشركاء المحتملين فيما يخص الـ 10% المتبقية من حصة 40٪ في امتياز حقل “زاكوم السفلي” البحري والـ 10% المتبقية في امتياز “أم الشيف ونصر”. وتحتفظ أدنوك بحصة 60% في الامتيازين.

معلومات للمحررين

تتواجد “توتال” في دولة الإمارات منذ 78 عامًا، وإلى جانب الامتيازات البحرية، تمتلك توتال حصة 10% في الامتيازات البرية التي تديرها “أدنوك البرية” والتي تنتهي في عام 2055. كما ترتبط “توتال” بعلاقات تجارية مع “أدنوك” تشمل حصة 15% في “أدنوك لمعالجة الغاز” و5% في “أدنوك للغاز الطبيعي المسال” وحصة 5% في الشركة “الوطنية لشحن الغاز” وحصة 33.33٪ في “أدنوك للأسمدة”.

ملاحظات للمحرر:

تم تقسيم امتياز الحقول البحرية، الذي كانت تديره شركة أدما العاملة والذي انتهى بتاريخ 8 مارس 2018، إلى ثلاثة امتيازات منفصلة. وستتولى “أدنوك البحرية” إدارة هذه الامتيازات الجديدة. وتشمل امتيازات الحقول البحرية التي سيتم الإعلان عنها لاحقاً:

 اسم الامتياز حصة أدنوك حصة الشركاء الإنتاج المستهدف
نفط غاز
زاكوم السفلي 60%

–   10% الائتلاف الذي تقوده شركة النفط والغاز الطبيعي الهندية “فيديش”

– 10% شركة “إنبكس”

5% توتال الفرنسية

–  5% إيني الإيطالية

-10% سيتم الإعلان عنها لاحقاً

450,000 برميل نفط يومياً لا يوجد
أم الشيف ونصر 60%

–          20% توتال الفرنسية

–          10% إيني الإيطالية

–          10%سيتم الإعلان عنها لاحقاً

460,000 برميل نفط يومياً 500 مليون قدم مكعب يومياً
صرب / أم اللولو 60%

–  20% حصلت عليها “سيبسا”

– 20% سيتم الإعلان عنها لاحقاً

215,000 برميل نفط يومياً لا يوجد

حول أدنوك

تعدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” مجموعة أساسية من شركات الطاقة والبتروكيماويات المتنوعة، تنتج 3 ملايين برميل من النفط الخام، و9.8 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً. وتعمل 14 شركة فرعية متخصصة ومشروعاً مشتركاً على تنفيذ أعمال المجموعة المتكاملة في الاستكشاف والإنتاج والتصنيع والمعالجة والتكرير والبتروكيماويات والتوزيع. ولمعرفة المزيد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني:  www.adnoc.ae