مكتب النزاع وعمليات الاستقرار بوزارة الخارجية الأميركية والبرنامج السعودي للتنمية وإعادة الإعمار في اليمن يكملان ورشة الاستقرار 2

الورشة تدرب أكثر من 80 مهنيا من عدد من الوزارات والوكالات الحكومية السعودية

الرياض، المملكة العربية السعودية، 25 تشرين الأول/أكتوبر، 2019 / بي آر نيوزواير / — اختتمت ورشة العمل التي ركزت على التحديات الرئيسية التي تواجه عمليات تحقيق الاستقرار التي ينظمها البرنامج السعودي للتنمية وإعادة الإعمار في اليمن بالشراكة مع مكتب عمليات الصراع والاستقرار التابع لوزارة الخارجية الأميركية، وبمشاركة السفارة الأميركية في الرياض والسفارة الأميركية في صنعاء والوكالة الأميركية للتنمية الدولية ووزارة الدفاع. وبالبناء على أنشطة ورشة العمل التي اختتمت في نيسا/أبريل، ناقش المشاركون في الورشة الأخيرة برامج الاستقرار المستقبلية وسبل تحسين التنسيق الدولي لأنشطة إزالة الألغام في اليمن.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_ek3tcvqo/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

ضمت ورشة العمل مشاركين من الوزارات السعودية، بما في ذلك وزارات الدفاع والشؤون الخارجية والعمل والتنمية الاجتماعية والمالية والإعلام والاقتصاد والتخطيط، ومن الصندوق السعودي للتنمية ومركز الملك سلمان للإغاثة والإغاثة الإنسانية. وألقى كل من السفير السعودي في اليمن والمشرف العام على البرنامج السعودي للتنمية وإعادة الإعمار في اليمن محمد الجابر والسفير الأميركي في اليمن كريستوفر هنزل خطابين افتتاحيين في الورشة. وقد ألقى السفير الجابر والسفير هنزل والسفير الأميركي لدى المملكة المتحدة جون بي أبي زيد كلمات في ختام الحدث.

أشار السفيران أبي زيد وهنزل إلى أن السياسة الأميركية ظلت تركز على العمل مع شركاء أميركا الدوليين لإحلال السلام والازدهار والأمن في اليمن. وشددا على دعم الولايات المتحدة للمشاركة الدبلوماسية لإنهاء القتال، وتسهيل إيصال الإغاثة الإنسانية، وتحقيق اتفاق سياسي شامل في اليمن بالتنسيق مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة ومحادثات السلام التي تتوسط فيها الأمم المتحدة.

وقال السفير أبي زيد: “بعد أربع سنوات من الصراع في اليمن، يجب أن نعمل معًا لإيجاد حل سياسي، كما يجب أن نساعد المواطنين والمؤسسات اليمنية على تحقيق السلام والحفاظ عليه. ليس هناك شك في أن اليمن المستقر يخدم مصلحة جميع اليمنيين، وهو أيضا يخدم مصالح الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية”.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_0tuwdb6d/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

وقال السفير الجابر عن الورشة “التنمية المستدامة هي مفتاح الاستقرار في اليمن، وقد تبادلنا وجهات النظر والمعرفة بشكل مثمر للغاية هنا. الشراكة الأميركية السعودية حيوية للاستقرار والأمن الدوليين”.

تتمثل مهمة البرنامج السعودي للتنمية وإعادة الإعمار في اليمن في تهيئة الظروف للاستقرار والسلام والرخاء والأمن في اليمن من خلال تنفيذ مشاريع ومبادرات التنمية المستدامة في جميع المحافظات اليمنية. تتمثل مهمة مكتب عمليات الصراع وتحقيق الاستقرار في توقع النزاع الذي يقوض المصالح الوطنية للولايات المتحدة ومنعه والتصدي له.

الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/1016869/SDRPY_Workshop.jpg
الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/1016870/SDRPY_Workshop_2.jpg