مركز ادارة النفايات في ابوظبي ينفذ العديد من الانظمة والبرامج المتطورة لجمع النفايات القابلة للتدوير

ابوظبي في 8 ديسمبر/وام/ استطاع مركز ادارة النفايات في ابوظبي منذ تاسيسه في فبراير 2008 ان يحقق العديد من الانظمة والبرامج المتطورة والمستدامة لتحسين وتطوير النفايات في إمارة أبوظبي ليصبح مركزا رائداً في هذا المجال .

ويعد المركز الجهة الحكومية الرئيسية المسؤولة عن مراقبة كافة الأنشطة المتعلقة بعملية إدارة النفايات في مختلف أرجاء إمارة أبوظبي حيث يتولى مهام تطبيق إلاستراتيجية العامة لإدارة النفايات لإمارة أبوظبي بكافة أوجهها ومراحلها ومهام التنسيق بين السياسة والأنظمة التعاقدية المتعلقة بإدارة النفايات في جميع أنحاء الإمارة.

ومن ابرز الأهداف الرئيسية التي يسعى المركز لتنفيذها إنشاء مركز بيانات إلكترونية لجميع المعلومات المتعلقة بالنفايات في الإمارة لتسهيل عمليتي المتابعة والتخطيط وانشاء سوق عبر الأنترنت لجميع أنواع النفايات القابلة للتدوير لتسهيل التجارة فيها وإعادة استخدامها.

كما يعمل لمركز على مراقبة جميع مراحل التعامل مع النفايات وذلك لتجنب أو تقليل التلوث والمخاطر الصحية وزيادة الوعي العام بمفهوم النفايات وكيفية إدارتها والتقليل منها وإعادة تدويرها وإعادة استخدامها من خلال التواصل مع جميع فئات المجتمع الى جانب تطوير وتنفيذ نظام نفايات متكامل يتم تصميمه وإنشائه وتشغيله وفقاً لأفضل المعايير الدولية.

وخلال العام الجاري 2012 وصلت نسبة التوطين في المركز ما يقارب 90 في المائة من مجموع موظفي المركز الذي حقق إنجازا متميزا في مستوى رضا العملاء عن جودة الخدمات المقدمة حيث كان ضمن أفضل الجهات الحكومية استناداً للدراسات التي تمت بإشراف المجلس التنفيذي وذلك من خلال توفير 22 فرعا لخدمة العملاء منتشرة في جميع أنحاء الإمارة وإنجاز ما يقارب 80 الف معاملة.

ونفذ المركز ما يقارب من 100 حملة مختلفة تتعلق بمكافحة الآفات المختلفة وحوالي 60 حملة نظافة عامة في مدينة أبوظبي والعين والمنطقة الغربية.

كما تم استلام وتنفيذ ما يقارب عشرة الاف بلاغ من خلال مركز الإتصال التابع للمركز وكذلك من خلال مراكز الإتصال التابعة للشركات جميعها تتعلق بمكافحة آفات الصحة العامة وكذلك حجز الحيوانات السائبة في إمارة أبوظبي وما يقارب الفين و500 بلاغ خاص بجمع ونقل وتنظيف الشوارع وإزالة آثار الحوادث وغيرها.

وفيما يتعلق بالحاويات المنتشرة في امارة ابوظبي فقد بدأ المركز بترقيمها في أبوظبي والعين لتسهيل عملية التبليغ من قبل الجمهور وتسهيل عملية التعامل مع البلاغات من قبل المركز كما بدأ بتشغيل مصنع إعادة تدوير البلاستيك والإطارات بالعين.

وتم تركيب نظام التتبع الإلكتروني لحوالي اربعة الاف و700 مركبة عاملة في مجال نقل وإدارة النفايات الىجانب ترخيص ما يقارب الفين و 100 من مزودي الخدمات البيئية كما تم التعاقد مع الإتحاد للقطارات لإستخدام الركام المعاد تدويره من مخلفات الإنشاء والهدم.

كما نظم المركز حملة “لا للرمي العشوائي للنفايات” في مختلف انحاء امارة ابوظبي بهدف نشر الوعي بين مختلف الأطياف وشرائح المجتمع بالأخطار الناتجة عن مثل هذه الممارسات .

وسعت الحملة التي انطلقت تحت شعار /راقب .. بلغ.. امنع/ إلى نشر الوعي بين مختلف أطياف وشرائح المجتمع بالأخطار الناجمة عن الممارسات الخاطئة للرمي العشوائي للنفايات ومياه الصرف الصحي على البيئة ومواردها الطبيعية وما ينتج عن ذلك من أضرار جسيمة تهدد موارد الإمارة الطبيعية التي استغرقت عشرات السنين لتشكيلها وتأكيد الشراكة الفاعلة بين إدارة المركز وبين مختلف شرائح وأطياف المجتمع وتحويله إلى سلوك اجتماعي يربط بين الإنسان وبيئته ومجتمعه ووطنه.

وغطت الحملة إمارة أبوظبي بمناطقها الثلاث أبوظبي والعين والمنطقة الغربية وفق الخطة المتكاملة الموضوعة لها.

ويعمل المركز على التوسع الجغرافي لمشروع فصل النفايات من المصدر في مناطق جديدة في مدينة العين.

وعلى صعيد الحملات التوعوية فقد حرص المركز على مواصلة تنظيم الحملات التثقيفية لطلبة المدارس والجامعات لرفع الوعي لديهم باهمية نظافة المدينة والمساهمة في التبليغ عن اي مخالفات لرمي المهملات .

/ان/ح.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/ح/ع ع/هج

Leave a Reply