سلطان يشهد حفل تخريج طلبة الجامعة الأميركية في الشارقة

الشارقة في 25 يناير/ وام / أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة الأميركية في الشارقة أن الجامعة ماضية في تعزيز التعاون مع الجامعات العالمية وقد واصلت خطتها لبناء شبكة من علاقات التعاون وتبادل الخبرات في التعليم والأبحاث والتطوير مع مؤسسات معروفة عالميا في مجال التعليم العالي.

جاء ذلك في كلمة سموه التي ألقاها صباح اليوم بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد نائب حاكم الشارقة في حفل تخريج 516 طالبا وطالبة من خريجي دفعة الفصل الأول لعام 2013 من الجامعة الأميركية في الشارقة والذي جري في قاعة المدينة الجامعية.

وأضاف سموه // أسعدني توقيع مذكرة تفاهم بين الجامعة الأميركية في الشارقة وجامعة باريس 2 لإقامة شراكة تعليمية وعلمية خاصة في مجالات القانون والدراسات الأمنية الدولية والاقتصاد والإدارة والعلوم السياسة والمعلومات والاتصال//.

وعبر سموه عن سروره بلقاء أبنائه الخريجين وتهنئتهم وذويهم وقال ” يطيب لنا أن نحتفل اليوم بتخريج دفعة جديدة من خريجي الجامعة الأمريكية في الشارقة.. ويسرني أن ألتقي بكم أبنائي الخريجين والخريجات لأبارك لكم نجاحكم وأهنئ أهلكم وذويكم وأساتذتكم على ما حققتموه من تميز وإنجاز..

فهذه لحظات رائعة ترسخ في الذاكرة وتشهد على جهودكم وسهركم وتؤكد لأبائكم وامهاتكم بأنكم حققتم الهدف.. فهنيئا لهم ولكم ولجامعتكم التي تحتفل بكم الآن” مؤكدا أن هؤلاء الخريجين هم جزء أساسي من رسالة جامعتهم القائمة على التميز والريادة.

وأشار سموه الى المكانة الأكاديمية التي وصلت إليها الجامعة وقال إن هذه الجامعة التي خطت بثبات واقتدار نحو التقدم العلمي في مضمار التعليم العالي فحازت الاعتماد الأكاديمي المحلي والعالمي ..” عازيا الفضل بذلك إلى الله عز وجل ورعاية وجهود مجلس الأمناء وهيئتي التدريس والإدارة وأصدقاء الجامعة وأيضا إلى اجتهاد طلبتها وتفانيهم وارتباطهم الوثيق بجامعتهم.. وأضاف سموه ” وهذا ما جعلنا نمضي قدما لنحتل مكانة متقدمة ومرتبة مرموقة بين مؤسسات التعليم العالي العالمية” .

وأورد سموه مثالا على ذلك فقال ” تستمر هذه الجامعة وكما عودتكم دائما في تسجيل المزيد من الإنجازات في مختلف المجالات.. فقد ارتقت هذا العام لفئة أفضل 440 جامعة في العالم مقارنة بفئة أفضل 500 جامعة كانت تحتلها في العام الماضي وذلك بحسب واحد من أفضل التصنيفات المعتمدة للجامعات في العالم..مشيرا إلى أنها من الجامعات القلائل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي وصلت إلى هذا التصنيف” .

وأضاف سموه إن الجامعة الأميركية في الشارقة أضافت تميزا هاما إلى قائمة انجازاتها بحصول برنامج بكالوريوس العمارة فيها ليس فقط على تجديد الاعتماد الدولي من مجلس اعتماد برامج العمارة الوطني في الولايات المتحدة الأميركية ” نابا” بل استحقاق البرنامج لأطول مدة زمنية يتم منحها لتجديد هذا الاعتماد وتبلغ ثماني سنوات.

وقال إن الجامعة حازت أيضا على عضوية كاملة في المجلس العالمي لعمداء كليات الهندسة وهو من أوائل منظمات الهندسة التي تشمل إدارات كليات الهندسة حول العالم.

 ولفت سموه إلى قيام الجامعة بطرح برنامج ماجستير العلوم في المحاسبة وقال ” وطرحت الجامعة في بداية العام الجامعي الحالي برنامج ماجستير العلوم في المحاسبة وهو الأول من نوعه في الدولة الذي يتميز بدمج درجتي البكالوريوس والماجستير في المحاسبة حيث سيتمكن الطالب من دمج الدرجتين في خمس سنوات من الدراسة المستمرة”.

وأشار سموه إلى استمرار طلبة الجامعة بحصد الجوائز في مختلف المجالات الأكاديمية والثقافية والفنية على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.. وكذلك إلى تواصل تفاعل الجامعة مع مختلف قطاعات المجتمع في تعاون مثمر وشراكات بناءة تعود بالمنفعة المتبادلة للمجتمع.

وخاطب سموه الخريجين ناصحا ” أدعوكم للسير على نهج من سبقكم من خريجين وخريجات هم خير سفراء لجامعتكم في المنطقة والعالم.. فهناك خريجون من الجامعة وصلوا إلى أعلى المناصب وحققوا نجاحات متميزة في مختلف دول العالم مما يؤكد أن جامعتكم تقدم مستوى راقيا من التعليم العالي.. إننا فخورون بكم وبتحصيلكم وبلوغكم هذه المرتبة من العلم والمعرفة وإذ نهنئكم ونهنىء أولياء أموركم فإنا نهيب بكم أن تكملوا مسيرة نجاحكم العلمي وأن تكونوا مواطنين صالحين فعالين وبناءين في مجتمعكم ونتمنى لكم النجاح المستمر في بناء المستقبل الواعد لكم ولأوطانكم… فانطلقوا راشدين حاملين مشاعل العلم والمعرفة لما فيه خير مجتمعاتكم” .

وإختتم سموه كلمته بشكر أعضاء مجلس الأمناء وأساتذة الجامعة وإدارتها وجميع العاملين فيها على جهودهم المستمرة في مواصلة تطوير ما وصلت إليه الجامعة من مستوى متميز.

حضر وقائع حفل التخريج الشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس دائرة المالية المركزية والشيخ خالد بن عبد الله القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك والشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم والشيخ محمد بن عبد الله آل ثاني رئيس دائرة الاحصاء والتنمية المجتمعية.

كما شهد الحفل سعادة راشد أحمد بن الشيخ رئيس الديوان الأميري واللواء خميس المزينة قائد عام شرطة دبي وسعادة محمد ذياب الموسى المستشار بالديوان الأميري والدكتور عمرو عبدالحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي وعدد من أعضاء المجلسين التنفيذي والاستشاري لإمارة الشارقة والسادة أعضاء مجلس أمناء الجامعة الأميركية في الشارقة والسيد توماس هكستيتلر مدير الجامعة بالانابة و أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية بالجامعة الأمريكية في الشارقة وجمع غفير من أولياء أمور الخريجين.

وكان الحفل قد بدأ بالسلام الوطني ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم ثم ألقى الدكتور توماس هوكستيتلر مدير الجامعة بالانابة كلمة هنأ فيها الخريجين على إنجازهم وقال “بعد قليل سيتوجه الخريجون بفخر لاستلام درجاتهم من يد صاحب السمو حاكم الشارقة” ..مؤكداً أن هذه المناسبة تمثل مرحلة انتقالية للخريجين من الدراسة إلى الحياة العملية المستقلة حيث المسؤوليات الأكبر.

وأضاف “لم تعودوا طلبة بعد الآن بل دخلتم في مرحلة جديدة من حياتكم وهذه لحظات رمزية مهمة لكم وللجامعة”.

وذكر الدكتور هوكستيتلر الخريجين بالعادات الطيبة التي إكتسبوها في الجامعة ..ناصحاً إياهم بالاستفادة منها في حياتهم العملية ..قائلا “وأنتم تنهون هذا الحفل أرجو أن تحافظوا على العادات التي اكتسبتموها في الجامعة والمتمثلة في العمل الجاد والتواصل الاجتماعي والتفكير الناقد وإذا ما مارستم هذه العادات في حياتكم العملية فستضيف إليها غناً وأهدافاً نبيلة”.

وعقب ذلك ألقى الطالب عدي الفردان كلمة الخريجين رحب فيها بالضيوف نيابة عن زملائه الخريجين وتحدث فيها عن التحديات التي تواجهها البشرية دائماً وكيف أن على الخريجين الآن مواجهة هذه التحديات والمضي قدماً في حياتهم ..وقال “أي خريج في أي مكان في العالم وعلى مدى قرون يواجه التحديات التي نواجهها اليوم” ..مذكراً زملاءه بأن أهم التحديات التي عليهم الاهتمام بها هي كيف تجد إجابات عن الأسئلة العامة الشائعة.

وقال “تبقى التحديات نفسها ولكن ما يتغير عاماً بعد عام هو الإجابة والحلول لهذه التحديات ..فمثلاً علينا إيجاد حلول للتحديات الاقتصادية وسوق العمل”.

وشكر الفردان كل من ساعد الخريجين خلال دراستهم في الجامعة خاصة صاحب السمو حاكم الشارقة ..قائلا “لقد أدركنا بأن كل ما أنجزناه حتى الآن وكل ذكرياتنا في الجامعة هي نتيجة للعمل الجاد والرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي وهو بالفعل يستحق شكرنا وتقديرنا لافتتاحه لهذه الجامعة قبل 16 عاماً حتى يفتح للطلبة أبواب الفرص”.

ثم قام بعد ذلك صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي رئيس الجامعة الأميركية في الشارقة بتسليم الشهادات للطلبة الخريجين.

وتوزع إجمالي الخريجين البالغ عددهم 516 إلى 455 خريجا وخريجة حصلوا على البكالوريوس و61 خريجا وخريجة حصلوا على الماجستير ..كما انقسم الإجمالي إلى 290 خريجا و226 خريجة.

أما إجمالي عدد الخريجين المواطنين فبلغ 111 خريج وخريجة وتوزع الخريجون حسب الكلية إلى 248 من كلية الهندسة و161 من كلية الإدارة والأعمال و77 من كلية الآداب والعلوم و30 من كلية العمارة والفنون والتصميم.

/بر/

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/اس/ر ع/مص

Leave a Reply