حمدان بن راشد وطحنون ومنصور بن زايد يشهدون سباق كأس تحدي العمالقة للقدرة بالوثبة

حمدان بن راشد وطحنون ومنصور بن زايد / قدرة / سباق .

أبوظبي في 22 فبراير / وام / شهد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية وسمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان نائب مستشار الأمن الوطني وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس ادارة نادي ابوظبي للفروسية سباق كأس تحدي العمالقة للقدرة الذي أقيم اليوم على ميادين قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة بمشاركة 62 فارسا وفارسة أوزانهم فوق 75 كجم من جميع الإسطبلات على مستوى الدولة .

يقام السباق بدعم من مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية وتنظيم قرية الإمارات العالمية للقدرة ويبلغ إجمالي جوائزه المالية نصف مليون درهم إضافة إلى 4 سيارات منها ثلاث سيارات للثلاثة الأوائل وسيارة لأفضل حالة جواد.

وتوج بطلا للسباق الفارس الأسباني دييجو سانتوس على صهوة الجواد “نوا ماتين” من إسطبلات الإمارات وقطع مسافة السابق في 45 ر 42 ر4 ساعة بمعدل سرعة 46 ر25 كم في الساعة بعد ان كان في المركز الـ 24 في المرحلة الأولى وتقدم في الثانية للمركز الـ 14 وواصل تقدمه في الثالثة ليحتل المركز الرابع وفي المرحلة الرابعة تقدم ليحتل المركز الثاني .

وحل في المركز الثاني الفارس الإماراتي خالد زايد البلوشي على صهوة الجواد ” هينلي فارم أقرب ” من إسطبلات الريف بزمن إجمالي 16 ر51 ر4 ساعة بمعدل سرعة 72 ر24 كم في الساعة وجاء في المركز الثالث الفارس محمد أحمد عبد اللطيف على صهوة الجواد ” ناصري ” من إسطبلات العاصفة بزمن إجمالي 23 ر 53 ر4 ساعة بمعدل سرعة 54 ر24 كم في الساعة .

وعقب ختام السابق قام عدنان سلطان مدير نادي أبوظبي للفروسية ترافقه لارا صوايا مديرة مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية رئيسة السباقات النسائية بالإتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية بتتويج الفائزين الثلاثة الأوائل بالجوائز المالية المقررة إضافة لسيارة دفع رباعي لكل منهم .

وقام سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شئون الرئاسة رئيس مجلس إدارة نادي ابوظبي للفروسية بجولة تفقدية في قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة وتفقد سموه معرض الصور التراثي لسباقات القدرة بالدولة الذي أعده الزميل المصور مرهف العساف متضمنا لقطات للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” ولقطات من مشاركات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” رعاه الله ” والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي وسمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان نائب مستشار الأمن الوطني وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة .

وأكدت لارا صوايا مديرة مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة رئيسة سباقات السيدات في الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية “افهار” ان الإقبال الكبير في المشاركة بالسباق يعكس قوة وقيمة السباق الذي أصبحت تنتظره كل الإسطبلات من أجل اختبار حجم تطورها.

ووصفت السباق بأنه كان قويا للغاية والفروقات الزمنية بين المتنافسين كانت قريبة جدا وهو الأمر الذي يعكس قوة الاستعدادات التي قام بها الفرسان واكدت بأن تمثيل مثل هذه السباقات القوية هو الذي ينعكس بالإيجاب على مستوى فرسان الدولة في مشاركاتهم الدولية بمختلف المحافل .

وأكد عدنان سلطان النعيمي مدير نادي أبوظبي للفروسية ان السباق كان رائعا من كافة الأوجه رغم حرارة الطقس وان المنافسة كانت قوية بدليل أن الصدارة كانت تتغير من مرحلة لأخرى حتى ذهبت في النهاية إلى الفارس دييجو سانتو الذي لم يكن في دائرة الأضواء بالمراحل الأولى.

وقال ” ان الإقبال الكبير الذي بلغ 62 فارسا وفارسة يعد رقما جيدا للمشاركين في سباقات تحدي العمالقة للقدرة ..مشيرا الى ان الالتزام باللوائح من قبل كل المشاركين والمرافقين أسهم بشكل كبير في نجاح المنافسات وخروجها في أجمل صورة كما اكد ان معدل السرعة الذي تراوح بين 24 الى 25 كم في الساعة يعد معدلا جيدا .

وأكد طالب المهيري امين السر العام لإتحاد الفروسية ان سباق كاس تحدي العمالقة فرصة جيدة لمشاركة الفرسان فوق وزن 75 كجم في جميع الإسطبلات بهدف إتاحة الفرص لهم للمشاركة ..وقال ان هذا السباق تميز بالقوة والإثارة في جميع مراحله من خلال تبادل الصدارة في جميع المراحل لتقارب مستويات الفرسان المشاركين .

وقال الأسباني دييجو سانتو بطل السباق أن السباق كان صعبا ولكنه بالنسبة له كان جيدا وحرص على عدم الإندفاع خلف الخيول المتصدرة في المرحلتين الأولى والثانية لكسل جواده في هاتين المرحلتين لدرجة أن البعض إعتقد انه لن يفوز ولكنه حرص على تقنين سرعته وعدم الإندفاع خلف تلك الخيول ساعده على مواصلة السير بثقة لينهي السباق ويتوج بطلا له .

/خ/

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/خ/مص

Leave a Reply