حاكم الفجيرة يستقبل المشاركين في الملتقى الدولي الثاني للصخور الصناعية ..

حاكم الفجيرة / لقاء .

الفجيرة في 3 فبراير / وام / استقبل صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة مساء اليوم بقصر سموه بالرميلة بحضور الشيخ راشد بن حمد بن محمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة الثقافة والإعلام .. أعضاء الوفود المشاركة في الملتقى الدولي الثاني للصخور الصناعية ومواد الإنشاءات والمعرض المصاحب له الذي تم افتتاحه رسميا في وقت سابق من صباح اليوم ويستمر ثلاثة أيام .

ورفع المشاركون أسمى آيات الشكر والتقدير والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة وإلى سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة على رعاية واستضافة إمارة الفجيرة للملتقى.

وتستضيف الفجيرة خلال الفترة من الثالث إلى الخامس من فبراير الجاري الملتقى الدولي الثاني للصخور الصناعية ومواد الإنشاءات والمعرض المصاحب له الذي تنظمه المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين بالتعاون مع وزارة الطاقة ومؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية تحت شعار “الاستغلال الأمثل للصخور الصناعية ومواد الإنشاءات” .

وتشمل أهم الدول المشاركة المملكة المتحدة و جمهورية باكستان الاسلامية والجمهورية الاسلامية الموريتانية جمهورية العراق و الجمهورية اليمنية والمملكة الاردنية الهاشمية و جمهورية السودان ودولة ليبيا وجمهورية مصر العربية وجمهورية جيبوتي ودولة قطر ودولة الكويت وسلطنة عمان والمملكة العربية السعودية و يهدف الملتقى إلى تحقيق وتتطوير التعاون الفني الدولي في مجال علوم الأرض وتنمية الثروات المعدنية ودراسة وسائل الاستثمار الأمثل في مجال الصخور الصناعية و مواد الإنشاءات والاطلاع على التجارب المتميزة في تلك المجالات وعرض التقنيات الحديثة في صناعة مواد الإنشاءات.

ويتضمن برنامج الملتقى مجموعة من المحاور تتمثل في الاهمية الاقتصادية للصخور في الدول العربية والدور الذي تلعبه في التنمية والتقدم الاقتصادي وكيفية استغلال مواد البناء والمواد الإنشائية في التنمية الإقتصادية بأقل تكلفة والتعرف على تجارب الدول العربية في مجال التعدين والإستغلال الأمثل للصخور الصناعية و مواد البناء والإنشاءات بالإضافة الى دراسة أحدث الأساليب للإستغلال التعديني للصخور الصناعية ومواد البناء والمواد الإنشائية والأساليب العلمية والتقنيات الحديثة لتصنيع الصخور الصناعية والمحافظة على البيئة .

كما يبحث الملتقى واقع وآفاق الفرص الاستثمارية التعدينية والصناعات ذات العلاقة في الدول العربية إضافة إلى مناقشة عدة ملفات مشاريع لفرص صناعية استثمارية في مجال الصخور الصناعية في الدول العربية وأهمية استخدام تقنيات نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد لجذب الاستثمارات التعدينية ودور التشريعات والسياسات التعدينية وطرق المحافظة على البيئة في مجال استغلال الصخور الصناعية ومواد الإنشاءات و واقع صناعة الصخور الصناعية ( مثل صناعة الحديد وصناعة الألمنيوم وصناعة الفوسفات ومشتقاته ) والصناعات التحويلية المكملة.

وأعرب المهندس محمد سيف الأفخم رئيس مجلس إدارة مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية مدير بلدية الفجيرة عن سعادته لنجاح الملتقى مقدما شكره وتقديره إلى صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي على دعمه لمثل هذه التظاهرة الاقتصادية البيئية ..مؤكدا دعم القيادة المستمر في تنظيم مثل هذه الفعاليات للاطلاع على تجارب الآخرين وما توصل إليه العالم من تقنيات حديثة في صناعة الصخور .

وأوضح ان الملتقى شكل نقطة التقاء للمشاركين في تبادل الآفكار والآراء حول كيفية استغلال الموارد في الوطن العربي ومنها الصخور في دعم التنمية في بلدانهم ..وقال ان الملتقى يتيح كذلك فرصة للفت انتباه المستثمرين إلى إمكانية الاستفادة من الخامات الموجودة في جبال إمارة الفجيرة .. مشيرا إلى أن صناعة الصخور من الأولويات التي توليها دولة الإمارات العربية المتحدة اهتماما خاصا بالإضافة الى الصناعات الأخرى في ظل خطة القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” والذي يسعى لأن تكون دولة الإمارات سباقة في كل المجالات .

وأضاف ” نحن في الفجيرة نعمل حسب النهج الذي تسير عليه استراتيجية الدولة وبالتالي التوجه لصناعة الصخور هى واحدة من أولوياتنا في الإمارة والتي تشكل 77 في المائة من جغرافيتها.

وأوضح المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين محمد بن يوسف ان الملتقى يهدف إلى بحث إمكانية الاستغلال الأمثل للصخور الصناعية والمواد الإنشائية والإسهام في تأهيل وتطوير الكوادر العربية في هذا المجال وتفعيل التعاون العربي الدولي بالإضافة إلى بحث طرق الاستغلال الأمثل لها لتنمية اقتصاديات الدول العربية من خلال الاستفادة من الخبرات والتقنيات الحديثة في هذا المجال.

وقال ابن يوسف أن هذا الملتقى يسهم في تأهيل وتطوير الكوادر في مجال الصخور الصناعية ومواد الإنشاءات والعمل على تنمية الاستثمارات العربية والأجنبية في المنطقة العربية داخل القطاع وتعزيز التعاون وتبادل الخبرات بين الدول المختصة في جميع مراحل استغلال خامات مواد الإنشاءات والصناعات القائمة عليها وفي مجال حماية البيئة المتصلة بهذه الإنشاءات.

وأشار إلى أن الملتقى سيتناول عددا من المحاور منها الفرص الصناعية الاستثمارية في مجال الصخور الصناعية في الدول العربية وواقعها والآفاق المنتظرة منها ومواد البناء ودورها في تنمية الاقتصاد الدولي مع مراعاة الحفاظ على البعد البيئي بالإضافة إلى استخدام التقنيات الحديثة والبحث العلمي في استكشاف خامات مواد الإنشاءات وبحث دور التشريعات والسياسات التعدينية وطرق المحافظة على البيئة في هذا المجال.

وشدد المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين على أهمية قطاع التعدين والصناعات المرتبطة به والذي يعد من أهم الأنشطة الاقتصادية التي تقوم عليها التنمية البشرية بمختلف جوانبها مع ضرورة تطوير استغلال هذه الثروات نظرا لما لها من مردودية مالية واقتصادية واعدة ..مشيرا إلى أن الاستثمارات في عمليات الاستخراج والمعالجة والتصنيع كان لها مردود إيجابي لتفعيل القيمة المضافة للمعادن والصخور الصناعية وهو ما انعكس على الناتج الإجمالي العالمي.

حضر الاستقبال سعادة محمد سعيد الظنحاني مدير الديوان الأميري بالفجيرة وسعادة سالم محمد عبدالله الزحمي مدير مكتب سمو ولي عهد الفجيرة والمهندس محمد سيف الأفخم مدير عام بلدية الفجيرة وعدد من مسؤولي الدوائر المحلية بالإمارة .

/شج/لب/

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/ي/لب/مص

Leave a Reply