الهيئة الوطنية للمؤهلات تناقش آلية تطوير المعايير المهنية بالدولة

الهيئة الوطنية للمؤهلات / إجتماع .

أبوظبي في 15 ديسمبر / وام / عقد مجلس ادارة الهيئة الوطنية للمؤهلات اجتماعه الدوري برئاسة معالي صقر غباش وزير العمل رئيس مجلس الإدارة استعرض خلاله عددا من القضايا المتعلقة بأولويات عمل الهيئة وتوجهاتها الاستراتيجية وأطر العمل والتعاون مع مختلف الجهات داخل الدولة وخارجها.

وأكد معالي صقر غباش خلال الاجتماع أن المعايير المهنية تعد أحد مرتكزات تطوير القطاعات الإقتصادية والصناعية في الدولة في ظل الدور الذي تنهض به هذه المعايير في رفع كفاءة وانتاجية القوى العاملة في سوق العمل فضلاً عن تطوير المؤهلات خاصة المهنية منها بما يسهم في تعزيز مصداقية هذه المؤهلات في سوق العمل وتحقيق الإعتراف بها على المستويين الوطني والدولي .. مشددا على دور الهيئة الوطنية للمؤهلات في الإسهام ببناء الإقتصاد المعرفي.

وناقش مجلس إدارة الهيئة خلال الاجتماع الذي عقد بمقرها في أبوظبي آلية تطوير المعايير المهنية والتي تتضمن في مرحلتها الأولى مشروع تأسيس مجلس الامارات للمعايير المهنية، وتأسيس لجان فرعية له إضافة إلى تحديد آلية عمل اللجان.. بينما تتضمن المرحلة الثانية وضع آلية كتابة معايير المؤهلات وإنشاء مركز لكتابة المعايير فضلاً عن تدريب الكوادر الوطنية لتمكينها من إدارة المركز.

كما ناقش مسودة الخطة الاستراتيجية للهيئة للسنوات 2014-2016 والتي تمحورت حول خمسة أهداف أهمها تنفيذ منظومة المؤهلات الوطنية التي تشكل عصب عمل الهيئة وتحقيق التطوير النوعي في مسار التعليم والتدريب المهني في الدولة وتنفيذ استراتيجية بحثية ترفد مهام التخطيط الإستراتيجي الدوري.

واستعرض الاجتماع مذكرة التفاهم بين حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية كوريا بهدف تعزيز التعاون ما بين الجانبين في مجال عمليات التنمية والاعتراف المتبادل بالمؤهلات الوطنية خصوصا المؤهلات التي ستنبثق عن مشاريع الطاقة النووية والطاقة النظيفة.

كما استعرض نتائج الزيارة التي قام بها وفد الهيئة الوطنية للمؤهلات لسنغافورة بهدف الوقوف عن كثب على تجربتها في تطوير وتأهيل القوى العاملة من خلال إنشاء وإقامة مراكز متخصصة في مجال اختبار المؤهلات وتحديد المعايير الخاصة بها وتطويرها لتلبية متطلبات سوق العمل.

من جانبه أكد سعادة الدكتور ثاني المهيري، مدير عام الهيئة الوطنية للمؤهلات، أن الخطة الاستراتيجية للهيئة من شأنها أن تشكل انطلاقة حقيقية نحو التنفيذ الفعلي لمنظومة المؤهلات الوطنية والسياسات والإجراءات المقترنة بها والتي تحقق الإعتراف بفرص التعلم لجميع الأفراد في المجتمع ونشر ثقافة التعلم مدى الحياة والإرتقاء بالمسارات الوظيفية للأفراد.

وأعرب عن حرص الهيئة على التعاون مع مختلف الجهات المحلية والإتحادية ذات العلاقة وكذلك الجهات الدولية بما يتوافق و محاور رؤية الإمارات 2021 ورؤية أبوظبي 2030 بالإضافة الى الرؤى الإستراتيجية والإقتصادية للإمارات الأخرى والرامية جميعها إلى الارتقاء بمكانة الإمارات لتكون في طليعة الدول المتطورة من خلال تحقيق التنمية المستدامة والشاملة القادرة على تحقيق التنافسية العالمية وتطوير معايير ومخرجات التعلم بما يواكب هذه الطموحات.

جدير بالذكر أن منطومة المؤهلات الاماراتية أو ماتسمى بـ “إطار المؤهلات” تضم 10 مستويات تصاعدية يمثل كل مستوى منها وصفا تفصيليا متكاملا لمرتكزات التعلم الخمسة ” المعرفة، والمهارات، وأوجه الكفاءة الثلاثة المتمثلة بالإستقلالية والمسؤولية، وتطوير الذات، والتفاعل مع بيئة العمل ” .

ويسهم اعتماد وتطبيق المنظومة في تحقيق مجموعة من الأهداف الرئيسة منها تعزيز الثقة والمصداقية في المؤهلات الإماراتية إلى جانب تحقيق المقارنة والموائمة بين المؤهلات الإماراتية والمؤهلات العالمية وفق افضل المعايير المتبعة في هذا السياق وبالتالي تحقيق الإعتراف الدولي بالمؤهلات الوطنية فضلاً عن تعزيز مبدأ التعلم مدى الحياة وتطوير السياسات الخاصة بالإعتراف بالتعلم والخبرات السابقة.” عس

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/عمس/ع ا و

Leave a Reply