المشروع التجريبي لتعرفة الكهرباء وفقا لأوقات الذروة ينهي تركيب العدادات

مكتب التنظيم والرقابة/المشروع التجريبي لتعرفة الكهرباء/تركيب عدادات.

أبوظبي في 30 ديسمبر /وام/ أعلن مكتب “وفر طاقة” التابع لمكتب التنظيم والرقابة اليوم عن اكتمال مرحلة تركيب المعدات الخاصة بالمشروع التجريبي لتعرفة الكهرباء وفقا لأوقات الذروة والذي يعنى بتشجيع المستهلكين على الحفاظ على الكهرباء من خلال تحفيزهم على الاقتصاد في الاستهلاك خلال ساعات الذروة ما ينعكس بشكل إيجابي على الشبكة والمستهلك ويساهم في توفير النفقات.

وتتضمن هذه التجربة تركيب عدادات ذكية وشاشات عرض إلكترونية سهلة القراءة وتحتوي على أضواء بالألوان الأخضر والبرتقالي والأحمر وتقدم معلومات حول الاستهلاك تمكن الأسر المشاركة من مراقبة مدى استهلاكها للكهرباء خلال أوقات مختلفة من اليوم.

وتعتبر هذه الوحدات أحد أهم الجوانب التي تسهم في زيادة الوعي حول استهلاك الكهرباء.

وترتبط العدادات الذكية بتعرفات تجريبية من شأنها قياس مدى التأثير على أنماط الاستهلاك خلال 24 ساعة, ويتم احتساب تسعيرة الكهرباء بشكلين مختلفين خلال التجربة هما القصوى “في أوقات الذروة” والدنيا خارجها.

وسيتم تخزين المعلومات التي ترصدها العدادات الذكية وتحليلها طوال مدة التجربة للمساعدة في تحديد أنماط الإستهلاك ومدى نجاح التجربة على حد سواء.

وتم في شهر يونيو من العام الجاري اختيار منازل الأسر المشاركة ضمن مجموعة من المنازل الواقعة في مجمعات سكنية مغلقة وتركيب 400 من العدادات الذكية ووحدات عرض الاستهلاك الإلكترونية فيها وهو ما يمثل نهاية أحد أهم الخطوات خلال فترة التجربة.

وقال نيكولاس كارتر المدير العام لمكتب التنظيم والرقابة إن الحفاظ على الطاقة والموارد الثمينة يعد أحد أهم القضايا التي تحظى باهتمام أبوظبي لأنها ستعود بالنفع على الأجيال المقبلة.

وأضاف “يمكننا من خلال توجيه الناس ومساعدتهم في فهم مقدار الطاقة الكهربائية التي يستهلكونها والوقت الذي تستهلك فيه العمل معا على إيجاد حلول أكثر كفاءة واقتصادا للجميع سواء على مستوى القطاع أو المستهلك”.

وستتمكن الأسر المشاركة مع اكتمال مرحلة التركيب، من التكيف مع طريقة عمل هذه الوحدات, ما يسمح لها بتتبع مدى استهلاكها للكهرباء بفعالية وبشكل مستمر.

من جانبه قال رامز حمدان العيلة مدير مكتب “وفر طاقة” ان التجربة لا تقتصر على تقديم نصائح للحفاظ على الكهرباء فحسب, بل وتركز أيضا على تحفيز المستهلكين لتغيير سلوكهم الإستهلاكي, وتقليل الاستهلاك في وقت الذروة وذلك من خلال تحويله إلى خارج أوقاتها.

وتتضمن الخطوات المقبلة للمشروع إطلاق بوابة إلكترونية تسمح للمشاركين بالاطلاع على ما يحرزونه من تقدم طوال فترة التجربة حيث ستتلقى جميع الأسر المشاركة تقارير خاصة بالتجربة شهريا.

وأضاف العيلة ان المشاركين سيتمكنون من معرفة حجم استهلاكهم الحقيقي من الكهرباء بشكل لحظي و الاطلاع على مدى استهلاكهم خلال ساعات اليوم وأيام الأسبوع وأشهر السنة المختلفة، فضلا عن معرفتهم للتكاليف المادية في أي وقت.

وسيستمر المشاركون في دفع فواتير الكهرباء الخاصة بهم بالشكل الإعتيادي طوال فترة التجربة ولن تتم محاسبتهم على الأسعار خلال أو خارج أوقات الذروة في حين ستتم في نهاية التجربة مكافأة المشاركين الذين سيثبتون قدرتهم على تغيير أنماط استهلاكهم.

وسيقوم مكتب “وفر طاقة” عندما ينتهي المشروع التجريبي في أواخر العام 2013 باستعراض نتائجه لتحديد مدى تأثير التجربة على الأنماط الإستهلاكية للكهرباء.

/ياس/

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/ياس/ا ب/ع ا و

Leave a Reply