افتتاحية صحف الامارات

صحف الامارات / افتتاحيات.

أبوظبي في 28 فبراير/ وام / اهتمت صحف الإمارات الصادرة صباح اليوم في مقالاتها الافتتاحية بالارهاب الذي تمارسه سلطات الاحتلال الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية الى جانب الدور الامريكي في المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.

فتحت عنوان ” الإرهاب “الإسرائيلي” قالت صحيفة الخليج في مقالها الافتتاحي ان منظمة العفو الدولية تكشف في تقرير لها عن الجرائم “الإسرائيلية” بحق الفلسطينيين في ميدان القتل المتعمد الذي وضعت له تعبير “دون مراعاة الحياة الإنسانية” وهي في تقريرها تكشف أمراً ينبغي أن يعرفه العالم من أن قوات الاحتلال لا تراعي “الحياة الإنسانية” وهو تعبير دبلوماسي عن حقيقة بغيضة تتمثل في قتل العشرات من الفلسطينيين وجرح الآلاف منهم خلال فترة لا تتجاوز ثلاث سنوات .. فالاحتلال الذي يقوم على سلب إرادة الناس والسيطرة على كل مرافق حياتهم لا يمكنه أن يراعي الحياة الإنسانية وهو في هذه الحالة يعتبر الحياة الإنسانية خطراً عليه .

فالوجود الفلسطيني كما ذكرت الصحيفة تذكير يومي له وللعالم بأنه كيان عدواني ومغتصب وتذكير له أن استمراره يناقض رغبته هو في الوجود ولو كانت الظروف الدولية والتطور الإنساني غير ما هي عليه لقام بتطهير فوري عوضاً عن التطهير التدريجي الذي يمارسه الكيان الصهيوني منذ نشأته لكن عدم مراعاة الحياة الإنسانية التي تنهجها قوات الاحتلال ليست مقتصرة على القتل فهذا الشكل أكثر وضوحا في إبادة الناس ولكن قوات الاحتلال تمارس أشكالا أخرى من القتل البطئ التي ينبغي لهذه المنظمة وغيرها من المنظمات الدولية التي تتصدى لحقوق الإنسان أن تتابعها وأن تكشف عنها .

فمثلاً حينما تسمح قوات الاحتلال الإسرائيلي للمستوطن أن يستهلك 4 .4 مرة أضعاف ما يسمح به للفلسطيني من المياه فهي حينذاك تؤثر في حجم غذائه وعلى نمط صحته علما أن هذه المياه هي موارد تخص الشعب الفلسطيني..

وحينما تضع الإجراءات والقوانين التي تحد من قدرة الفلسطيني على ممارسة صناعته أو زراعة حقله فإنما تعمل على تحطيم نفسيته إضافة إلى تجويعه ..

وعندما يقوم الكيان الصهيوني بسلب القرى الفلسطينية من أراضيها الزراعية وحقولها فمن أين تحصل على غذائها؟ وحينما تمنع قوات الاحتلال الصهيونية الحوامل الفلسطينيات من العبور من نقاط تفتيشها أو تجعلهن ينتظرن لساعات يمتن خلالها مع أجنتهن أليس هذا قتلاً وحشياً للفلسطينيين وإبادة لوجودهم؟.

وخلصت الخليج في ختام مقالها الى القول انه في العصور الأقل تمدناً لم يكن لدى المتوحشين شكل للقتل إلا المباشر أما الآن فإن التطور الإنساني قد اضطر هؤلاء لاجتراح أدوات وأشكال جديدة للقتل والتطهير العرقي وقد يكون من متطلبات المهنة أن يطلب التقرير من الكيان التحقيق فيما يفعله جنوده لكنه من حيث قصد أو لا يقصد فهو كأنه يعطي إمكانية أن يكون الغاصب أو المحتل ذا أخلاق من حيث المبدأ وهذه مفارقة فظيعة كان ينبغي عدم الوقوع فيها .

وتحت عنوان ” منعطف مفاوضات السلام” قالت صحيفة البيان في مقالها الافتتاحي ان هناك تقارير تحدثت عن نية الرئيس الأميركي باراك أوباما تكثيف دوره في عملية السلام الإسرائيلية- الفلسطينية تفادياً لانهيارها من خلال الضغط على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال اجتماعهما المحدد الأسبوع المقبل لقبول اتفاق الإطار للمفاوضات مع الفلسطينيين الذي وضعه وزير الخارجية الأميركي جون كيري وكذلك سيمارس على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال اجتماعهما المقرر في وقت لاحق من الشهر المقبل وبعد أن تقدم كيري للرئيس الفلسطيني الأسبوع الماضي بعناصر خطته للسلام أعلن تجاوبه لنداء تل أبيب لتمديد زمن المفاوضات.

واضافت الصحيفة ان تصريحات جون كيري عن التمديد يمكن أن تكون محاولة أميركية للضغط على الموقف الفلسطيني ومناورة من أجل قطع الطريق بشأن التفكير في إنهاء المفاوضات خاصة بعد قيام (الكنيست) بالبدء بنقاش بسط السيادة الإسرائيلية على الحرم القدسي الشريف والعمل على تقسيمه ضمن مخطط تهويدي جديد وإدخال الساحة الفلسطينية في لعبة نقاش حول تمديد المفاوضات أم التعامل مع خطة كيري كما هي.

ومع نشر تقارير تناولت مضمون الخطة التي عرضها وزير الخارجية الأميركية على عباس التي قيل إنها تعمل على تمرير الرغبة الإسرائيلية في الاعتراف بـ يهودية دولة إسرائيل وضم كتل استيطانية تتجاوز كل ما سبق أن عرضته دولة إسرائيل في المفاوضات السابقة وأن القدس الشرقية لن تكون عاصمة للدولة الفلسطينية والتأكيد أن الأغوار خارج سياق أراضي الدولة الفلسطينية.. كلها عناصر كافية لكشف حقيقة موقف إسرائيل وأيضاً الموقف الأميركي الذي لم يعد خافياً على أحد أنه وجه آخر للموقف الإسرائيلي.

واكدت البيان في ختام مقالها انه من كل ما سبق فان على الفلسطينيين أن يتوحدوا في واجهة ما هو قادم خاصة مع وجود تخوفات من إقدام إسرائيل على تنفيذ انسحاب أحادي الجانب من الضفة المحتلة في حال فشلت الجهود الأميركية في دفع عملية السلام خاصة مع ظهور تسريبات إسرائيلية عن اجتماعات أمنية عقدت مؤخراً لمناقشة الأمر الذي من شأنه ايجاد فوضى كبيرة في المناطق الفلسطينية.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/هج/ز م ن

Leave a Reply