إطلاق حملة “طاقة متقدمة من أجل الحياة” لبناء الوعي والدعم لإنهاء “الأزمة الإنسانية والبيئية الأولى في العالم” وهي فقر الطاقة العالمي

سانت لويس، 27 شباط / فبراير، 2014 / بي آر نيوزواير — أطلقت شركة “بيبودي إنيرجي” Peabody Energy، ورقم سهمها على مؤشر سوق الأسهم في نيويورك هو BTU)، بعد أن وصفت فقر الطاقة العالمي بأنه الأزمة الإنسانية والبيئية الأولى في العالم، حملة عالمية شاملة تستهدف بناء الوعي والدعم  للقضاء على فقر الطاقة وزيادة الوصول إلى الطاقة الكهربائية الخفيضة التكلفة وتحسين الانبعاثات عبر تقنيات الفحم النظيفة المتقدمة.

Peabody%20Energy. إطلاق حملة طاقة متقدمة من أجل الحياة لبناء الوعي والدعم لإنهاء الأزمة الإنسانية والبيئية الأولى في العالم وهي فقر الطاقة العالمي

Peabody Energy.

حملة “الطاقة المتقدمة من أجل الحياة” تعمل على توعية وتعبئة قادة العالم والمنظمات متعددة الجنسيات، ومجموعة واسعة من المؤسسات وأصحاب المصلحة والجمهور العام لـ:

1 . إنهاء أزمة فقر الطاقة العالمية، والتي تؤثر على نصف سكان العالم وتؤدي إلى آثار مدمرة على صحة الإنسان، ومستويات المعيشة والإضرار بالبيئة؛
2 . دفع السياسات ودعم الإجراءات التي تزيد الحصول على طاقة موثوقة ومنخفضة التكلفة – ولا سيما تكنولوجيات الفحم المتقدمة اليوم – التي تمد الأعمار، وتبني الاقتصاد وتحسن كلا من البيئات الطبيعية والمغلقة، و
3 . توظيف التقنيات المتقدمة اليوم للحد من انبعاثات محطات الطاقة الرئيسية. وعلى المدى الطويل، متابعة تطوير أكبر لتقنيات الجيل القادم والإطار التنظيمي لالتقاط واستخدام وتخزين انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وقال رئيس شركة بيبودي إنيرجي التنفيذي غريغوري  أتش بويس “قبل أكثر من عقد من الزمان، دعت الأهداف الألفية للأمم المتحدة إلى تخفيض سريع للفقر العالمي المدقع بواقع النصف بحلول العام 2015 – و قبل نصف قرن، أعلن الرئيس الأميركي جونسون الحرب على الفقر.” وقال: “لكن اليوم، هناك 3.5 مليار شخص في العالم يفتقرون إلى الطاقة الكافية، وأكثر من 4 ملايين شخص يموتون كل عام بلا ضرورة من آثار الفقر في مجال الطاقة. لدينا التقنيات والموارد العالمية لإنهاء هذه الأزمة. على كل واحد منا أن يعمل معا نحو إيجاد حلول واقعية.”

الحاجة إلى الطاقة الحديثة هائلة. نصف سكان العالم البالغ عددهم 7 مليارات شخص لا يستطيعون الحصول على الطاقة الكافية، بما في ذلك 1.2 مليار طفل، استنادا إلى بيانات وكالة الطاقة الدولية والبنك الدولي. ويقدر أن تلوث الهواء المنزلي في الأماكن المغلقة الناتج عن الحرائق هو رابع سبب رئيسي للوفاة في العالم، والنتائج مذهلة إذ أن 100 مليون سنة من الحياة تفقد قبل الأوان كما تقاس بسنوات العمر المصححة، وهو مقياس أنشأته منظمة الصحة العالمية. وكل سنة من هذه السنوات تمثل سنة واحدة من الحياة الصحية المفقودة بسبب المرض.

وقال بويس: “تبين هذه الإحصاءات الواقعية أن فقر الطاقة هي أزمة الطاقة الإنسانية والبيئية الحقيقية التي تواجه العالم اليوم. إن الأزمة الأعظم التي نواجهها ليست الأزمة البيئية التي تنبأت بها نماذج الكمبيوتر، بل هي أزمة إنسانية في وسعنا حلها بالكامل. لقد ركزنا لفترة طويلة جدا على أولويات خاطئة.”

Advanced%20Energy%20for%20Life%20is%20a%20campaign%20to%20raise إطلاق حملة طاقة متقدمة من أجل الحياة لبناء الوعي والدعم لإنهاء الأزمة الإنسانية والبيئية الأولى في العالم وهي فقر الطاقة العالمي

Advanced Energy for Life is a campaign to raise awareness and support to end global energy poverty, increase access to low-cost electricity and improve emissions. Please join in the campaign. Visit us at AdvancedEnergyForLife.com and Advanced Energy for Life on Facebook, YouTube, Tumblr, Google+ and Vine. Use our Twitter handle @AdvancedEnergy.

وتدفع الحاجة إلى الطاقة بأسعار معقولة كذلك الاتجاهات الديموغرافية على المدى الطويل. عدد سكان العالم آخذ في الازدياد بفضل أكثر من 200,000  شخص يولدون كل يوم. ويتوقع للمناطق الحضرية أن تنمو بنسبة أكثر من 70 مليون نسمة سنويا حتى العام 2020، وفقا لوكالة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية.

في أي خطة عمل لإنهاء فقر الطاقة العالمي وزيادة فرص الحصول على الكهرباء منخفضة التكلفة، فإن جميع أشكال الطاقة ضرورية. الفحم هو مصدر الطاقة الأكثر وفرة في العالم والوقود الرئيسي الأسرع نموا. ومن المتوقع أن يتجاوز النفط كأكبر مصدر للطاقة في السنوات المقبلة الفحم، وفقا لوكالة الطاقة الدولية ومحللين آخرين. وهكذا فإن الفحم يلعب دورا خاصا في الحرب للقضاء على فقر الطاقة العالمي وزيادة فرص الحصول على الكهرباء منخفضة التكلفة مع استخدام التكنولوجيات المتقدمة اليوم لتحسين الانبعاثات. الفحم هو المفتاح لصحة الإنسان ورفاهه فضلا عن الحصول على بيئة نظيفة.

وقال بويس: “الفحم هو الحل البيئي الأساسي عندما يتحول إلى كهرباء وغاز طبيعي اصطناعي على نطاق واسع. الكهرباء التي تعمل بوقود الفحم والغاز الطبيعي الاصطناعي يمكنها التخلص من إزالة الغابات على نطاق واسع من تجمع الكتلة الحيوية فضلا عن الآثار المدمرة لفقر الطاقة.” والفحم هو وقود فريد من نوعه للمستقبل على أساس كثافته وتوافره وميزات كلفته.

وأضاف بويس: “إن الحملة من قبل بعض للحد من استخدام الفحم وجعل الطاقة نادرة وباهظة الثمن غير قابلة للاستمرار، فضلا عن أنها تؤذي الناس وتضر بالبيئة. نحن بحاجة إلى التعرف على الفوائد الصحية والبيئية الهائلة لإنهاء فقر الطاقة والقضاء على تلوث الهواء المنزلي وزيادة فرص الحصول على كهرباء منخفضة التكلفة. الجميع في العالم يستحقون أن يعيشوا كما أولئك الذين يعيشون في الدول المتقدمة. دعونا نستخدم المزيد من الطاقة، بصورة أكثر نظافة، كل يوم.”

نقاط قوة الفحم في تلبية هذه الاحتياجات واضحة في جميع أنحاء العالم:
• في الولايات المتحدة، يستخدم الفحم لتوليد ما يقرب من 40 في المئة من الكهرباء. الولايات التي لا تستخدم الفحم تدفع أسعار كهرباء تزيد بأكثر من 50 في المئة من الولايات التي تستخدم الفحم بكميات كبيرة لتوليد الكهرباء. ارتفاع تكاليف الطاقة يفرض ضريبة تنازلية على الأميركيين، ويترتب في ضوء ذلك أن تنفق الأسر ذات الدخل المنخفض جزءا أكبر بكثير من دخل الأسرة على فواتير الطاقة. وقد تواصل تحسن صورة الفحم البيئية: استخدام الفحم لتوليد الكهرباء زاد بأكثر من 170 في المئة منذ العام 1970، في حين تم تخفيض انبعاثات محطات الطاقة الرئيسية بما يقرب من 90 في المئة لكل وحدة من الكهرباء.

وبالمضي قدما، فإن بيبودي تعتقد أن على إطار السياسة الأميركية أن يعترف بدور الفحم في الكهرباء المنخفضة التكلفة، وحماية محطات الفحم القائمة من التجاوزات التنظيمية التي من شأنها أن تؤدي إلى إخراجها من الخدمة قبل الأوان والارتفاع الشديد لأسعار الكهرباء، وتشجيع تطوير كفاءة محطات جديدة تعمل بالفحم باستخدام التكنولوجيات المتقدمة اليوم في الوقت الذي نستثمر فيه في البحث وتطوير تقنيات الجيل القادم.

– أستراليا تقود العالم في صادرات الفحم. ويعتبر الفحم ثاني أكبر صادرات البلاد وضروري لفرص العمل والقوة الاقتصادية، والمساهمة بما يقرب من 43 مليار دولار سنويا للاقتصاد، بناء على أبحاث معهد ملبورن الملكي للتكنولوجيا. الفحم هو أيضا الوقود الأقل تكلفة لتوليد الكهرباء.

وفي الوقت الذي تسببت فيه الأهداف البيئية الصعبة والضرائب في المعانات بالنسبة إلى الأسر والشركات الاسترالية، فمن الضروري أن يتم دعم الحكومة الجديدة في دعوتها لوضع حد لنظام ضريبة الكربون الفاشل، وتقليص أهداف الطاقة المتجددة، وخفض تكاليف الكهرباء، واستعادة فرص العمل وتعزيز القدرة التنافسية للبلاد في المنطقة الأسترالية۔

• وفي الصين، يتزايد الطلب على الفحم لأنه يستخدم بشكل متزايد لتوليد الكهرباء وهو يتم تحويله إلى الغاز الطبيعي وقود النقل والمواد الكيميائية لدفع الاقتصاد الأسرع نموا في العالم. وسوف تقلل الصين من الاستخدام المباشر للفحم في المساكن والشركات في حين أنها سوف تزيد من استخدامه في محطات توليد الكهرباء وتطبيقات التحويل. وتقوم تلك الدولة أيضا باستبدال محطات الفحم القديمة بوحدات الفحم المتقدمة وكذلك استخدام الغاز الاصطناعي من الفحم في مجموعة من التطبيقات. هذا النهج، فضلا عن تركيب ضوابط الانبعاثات الرئيسية في محطات الطاقة والمصانع القديمة، مع استبدال التكنولوجيات المتقدمة، يشبه النهج الذي اتبعته الولايات المتحدة على مدى نصف القرن الماضي.

وقال بويس: “لا يزال العالم يتجه إلى الفحم من أجل حل أكبر تحديات الطاقة والاقتصاد، ولكننا بحاجة أكثر بكثير للإجراءات لتوسيع فرص الحصول على الكهرباء منخفضة التكلفة لمساعدة الأسر وتنمية الاقتصادات وانتشال المليارات من فقر الطاقة.” وقال: “نحن بحاجة أيضا إلى مقاربة جديدة لسياسة بيئية عقلانية. نحن نسلم بأن الطريق الصحيح هو من خلال زيادة نشر تكنولوجيات اليوم المتقدمة مثل توليد الفحم فوق الحرج التي تؤدي إلى تواصل خفض الانبعاثات. وعلى المدى الطويل، يمكن للبحوث والتطوير في تقنيات الجيل القادم أن تقود إلى الهدف النهائي المتمثل في انبعاثات تقترب من الصفر من الفحم.”

تكنولوجيات الفحم المتقدمة هي قيد الاستخدام اليوم، بما في ذلك توليد الفحم فوق الحرج العالي الكفاءة، تطبيقات السيطرة على الانبعاثات الفائقة التقدم وأساليب تحويل الفحم من خلال التحويل إلى غاز. ومن شأن خطوة حاسمة في تحسين الانبعاثات في جميع أنحاء العالم أن تتمثل في نشر أكبر بكثير لمثل هذه التكنولوجيات القائمة.

تقنيات الجيل القادم مثل تطبيقات التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه بحاجة إلى قدر أكبر بكثير من البحث والتطوير والاستثمار، بما في ذلك زيادة الشراكات بين القطاعين الخاص والعام في مجال البحث والتطوير، فضلا عن لوائح جديدة ومحسنة للسماح بتخزين الكربون.

العناصر الأساسية لحملة “الطاقة المتقدمة من أجل الحياة” هي برنامج تعليم رقمي يسلط الضوء على الفوائد الواسعة النطاق للحصول على الطاقة الرخيصة والدور الحيوي الذي يمكن للكهرباء المولدة من الفحم أن تلعبه في حل قضايا الطاقة في العالم؛ معهد بحوث من شأنها تطوير وتوزيع الدراسات ورأس المال الفكري الموجه نحو السياسات؛ التوعية المباشرة للحكومات والمؤسسات وأصحاب المصلحة الآخرين تجاه الإجراءات التي تزيد من إمكانية الحصول على الطاقة وتوسيع تطوير واستخدام التكنولوجيات المتقدمة.

حملة الطاقة المتقدمة من أجل الحياة هي حملة لزيادة الوعي والدعم لانهاء الفقر في مجال الطاقة العالمية، وزيادة فرص الحصول على الكهرباء منخفضة التكلفة وتحسين الانبعاثات باستخدام تكنولوجيات الفحم النظيفة المتقدمة اليوم. يرجى الانضمام إلى الحملة. زورونا على موقع AdvancedEnergyForLife.com و Advanced Energy for Life على الفيسبوك، يوتيوب، تامبلر، غوغل + وفاين. استخدم عنواننا على تويتر @AdvancedEnergy.

لمزيد من المعلومات:

بيث ساتون، نائبة الرئيس
شركة غلوبال أدفوكاسي كومينيكيشنز
8243۔996۔928۔1+

الشعار: http://photos.prnewswire.com/prnh/20140226/CG70548LOGO
الشعار: http://photos.prnewswire.com/prnh/20120724/CG44353LOGO

Leave a Reply