معهد دراسات الترجمة بجامعة حمد بن خليفة يدعو المهتمين بالمشاركة في مؤتمر الترجمة القادم بعنوان “سياسة الترجمة بين التصورات والسلطة” إلى تقديم ملخصاتهم البحثية

لدوحة، 17 سبتمبر 2015: يعلن معهد دراسات الترجمة بجامعة حمد بن خليفة عن فتح الباب أمام المهتمين بالمشاركة في مؤتمر الترجمة القادم، الذي سيُعقد في الفترة من 28 إلى 29 مارس 2016 في مركز قطر الوطني للمؤتمرات، لتقديم ملخّصاتهم وأوراقهم البحثية. ويجمع هذا الحدث السنوي عددًا كبيرًا من الأكاديميين المختصّين في مجال الترجمة التحريرية والشفوية، وممارسي مهنة الترجمة، إضافة إلى غيرهم من أعضاء المجتمع لدراسة القضايا والمسائل المتصلة بموضوع شامل، سيحمل في نسخة 2016 عنوان “سياسة الترجمة بين التصورات والسلطة”.

Dr. Amal Al Malki, Executive Director of the Translation and Interpreting Institute, addresses the audience at the 6th Annual Translation Conference.

http://photos.prnewswire.com/prnh/20150922/269166

ولا شكّ أن الترجمة تبرز اليوم كجزء من لعبة النفوذ والسلطة على مستوى العالم، لا سيّما وأننا نعيش في عالم تتزايد فيه سمة العولمة وتضطر فيه الدول والثقافات والمجتمعات للاحتكاك أكثر فأكثر مع بعضها البعض. ومن هذا المنطلق، يسعى المؤتمر إلى تسهيل إجراء نقاش بنّاء حول مدى استخدام آليات الترجمة كوسيلة لتمثيل السلطة وتغيير الصورة في الإطار السياسي. وفي عصر التنمية المستدامة والمقاومة الشعبية الملتزمة والنزاعات المستمرّة والتوترات طويلة الأمد في مناطق كثيرة حول العالم، يهدف المؤتمر إلى استكشاف اللاعبين الأساسيين المختلفين ومصادر النفوذ في عالمنا المعاصر.

وفي ضوء هذه الاتجاهات والديناميات الأساسية، يدعو معهد دراسات الترجمة بجامعة حمد بن خليفة جميع المهتمين بالمشاركة في المؤتمر إلى تقديم ملخصاتهم التي يجب أن تتمحور حول الترجمة في المجال السياسي من زوايا متعدّدة. وتتضمن المجالات المواضيعية ذات الصلة، على سبيل المثال لا الحصر: الترجمة الشفوية في مناطق النزاع، وإعلام المواطن، والترجمة والوساطة، وأخلاقيات الترجمة، والسلطة صوتًا وصورة، والتحكم والرقابة، والسياسة الجنسانية، وترجمة الأديان، والترجمة والديمقراطية.

وبهذه المناسبة، قالت الدكتورة أمل المالكي، المدير التنفيذي لمعهد دراسات الترجمة: “ينبع الاهتمام المتزايد بمجالات الترجمة التحريرية والشفوية في عالمنا اليوم من واقع أن هذه المجالات باتت تلعب دورًا رئيسيًّا في العلاقة السلطوية، كما في بناء الولاءات، أو غرس بذور النزاعات، وذلك من خلال التحكّم باللغة وألفاظها. ونحن، في معهد دراسات الترجمة، ندرك جيّدًا هذا الأمر، ولذا نعمل بجدّ على تزويد طلاّبنا ومهنييّنا بالأطُر الأخلاقية التي تمكّنهم من اتخاذ القرارات السليمة أخلاقيًا. ولا شكّ أنّ هذا المؤتمر الذي ننظّمه للسنة السابعة على التوالي، قد أتاح لنا البروز على الساحة العالمية، والأهم من ذلك أنه مكّننا من المساهمة في بناء القدرات المحلية التي تملك أبعادًا وطموحات عالمية.”

ويجب أن يضمّ الملخّص الذي يتم تقديمه بإحدى اللغتين العربيّة أو الإنجليزية – وهما اللغتان المُعتمدتان في المؤتمر – من 250 إلى 300 كلمة، كما ينبغي أن يُذكر فيه اسم المؤسسة أو الشركة التي يعمل فيها مقدم الطلب. وآخر موعد لاستلام الملخصات هو 22 أكتوبر 2015، وسيتم إخطار أصحاب الأوراق البحثية المقبولة في 22 نوفمبر 2015.

وبوسع المهتمين بتقديم ملخصاتهم إلى مؤتمر الترجمة لعام 2016 معرفة المزيد من خلال الرابط التالي: http://www.editorialmanager.com/tii-conference/default.aspx

نبذة عن معهد دراسات الترجمة
أنشىء معهد دراسات الترجمة بجامعة حمد بن خليفة بهدف بناء القدرات في حقل الترجمة في دولة قطر والمنطقة ليشكل بذلك حيزًا ماديًا وافتراضيًا يقدّم تعليمًا مرموقًا في الترجمة التحريرية والشفهية وتدريبًا عالي المستوى في عدد من اللغات (العربية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية والصينية)، وليوفّر خدمات ترجمة عالية الجودة بأفضل المقاييس العالمية. ويقع معهد دراسات الترجمة، الذي هو إحدى مبادرات مؤسسة قطر، في قلب المدينة التعليمية.

ويساهم معهد دراسات الترجمة في بناء القدرات في مجال البحث الأكاديمي والتدريب العملي على الترجمة من خلال أقسامه ومراكزه المتعددة التي تضم قسم الدراسات العليا، ومركز البحوث، ومركز اللغات، ومركز الخدمات الاحترافية، والتي يشرف عليها فريق من الأساتذة والموظفين من أصحاب الكفاءة والمهنية العالية من كل أنحاء المنطقة.

نبذة عن جامعة حمد بن خليفة
تعتبر جامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، إحدى الجامعات البحثية الناشئة التي تعتمد على التعاون الفريد بينها وبين شركائها الدوليين والمحليين. وتسعى جامعة حمد بن خليفة، من موقعها في المدينة التعليمية، إلى توفير فرص لا مثيل لها في المنح الدراسية، والتعليم، والاكتشاف، والتعلّم لجميع طلابها من خلال مجموعة من البرامج متداخلة الاختصاصات.

وتتضمن ‬قائمة ‬شركاء ‬جامعة ‬حمد ‬بن ‬خليفة: ‬جامعة ‬فرجينيا ‬كومنولث ‬في ‬قطر، ‬وكليّة ‬طب ‬وايل ‬كورنيل ‬في ‬قطر، ‬وجامعة ‬تكساس ‬إي ‬أند ‬أم ‬في ‬قطر، ‬وجامعة ‬كارنيجي ‬ميلون ‬في ‬قطر، ‬وجامعة ‬جورجتاون ‬-‬
كليّة ‬الشؤون ‬الدولية ‬في ‬قطر، ‬وجامعة ‬نورثوسترن ‬في ‬قطر، ‬وجامعة ‬أتش إي سي – باريس ‬في ‬قطر، ‬وكليّة ‬لندن ‬الجامعية ‬في ‬قطر.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬