شركة دي أتش أل غلوبال فورواردنغ تعين أمادو ديالو رئيسا تنفيذيا للشركة في الشرق الأوسط وأفريقيا

ديالو سيطبق أكثر من 20 سنة من الخبرة في اللوجستيات وتكاملية الشركات لتوسيع روابط وشراكات نقل البضائع في المنطقة.

دبي، 26تموز/يوليو، 2017 / بي آر نيوزواير / — عينت شركة دي أتش أل غلوبال فورواردنغ، وهي الشركة العالمية الرائدة المزودة لخدمات نقل البضائع الجوية والبرية والبحرية، أمادو ديالو رئيسا تنفيذيا للشركة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وفي دوره الجديد، سيركز ديالو على توسيع وتعميق روابط التجارة الدولية للمنطقة، فضلا عن إدخال تقنيات اللوجستيات الابتكارية في عروض دي أتش أل للعملاء في الشرق الأوسط وأفريقيا.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_7kpwin06/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

الصورة:http://mma.prnewswire.com/media/538788/DHL_Global_Forwarding_CEO.jpg

وفي آخر منصب له كنائب للرئيس التنفيذي للخدمات ذات القيمة المضافة والخدمات اللوجستية المتكاملة في  دي إتش إل غلوبال فورواردنغ، أشرف ديالو على إدخال مجموعة من الخدمات المبتكرة بما في ذلك سالودو، وهي منصة رقمية جديدة لدي أتش أل. وإذ تم تأسيسها في العام 2016 وبدأ تشغيلها في العام 2017، تجلب المنصة حلا رقميا جديدا وقويا يزيد ويعظم الكفاءة في جميع خطوات مناولة الشحن بين الشاحنين ومقدمي خدمات الشحن.

وبصفته الرئيس التنفيذي لشركة دي إتش إل لشحن البضائع من 2011 إلى 2016، كان ديالو مسؤولا عن الأداء والتطوير الاستراتيجي الطويل الأجل لوحدة الأعمال هذه في الشركة، وهو دور كان ديالو مؤهلا للقيام به بخبرته في قيادة عمليات الشحن في أفريقيا وجنوب آسيا والمحيط الهادئ منذ العام 2008. كما يجلب ديالو معه ثروة من الخبرة في مجال بناء الشبكات اللوجستية، وعلى الأخص بصفته المدير الإداري لتكامل دي أتش أل مع الشركة المشغلة لسلسلة التوريد إكسيل –وهيالآن سلسلة توريد دي أتش أل – في العام 2005.

وقال تيم شارواث، الرئيس التنفيذي لشركة دي إتش إل غلوبال فورواردنغ أند فريت، “إن خبرة أمادو التي تمتد على مدى 20 عاما في مجال الخدمات اللوجستية والتكامل المؤسسي في العديد من مناطق العالم تجعله الخيار المناسب لقيادة عملياتنا في الشرق الأوسط وأفريقيا. وديالو لا يفهم فقط وبشكل وثيق التعقيدات الثقافية والاقتصادية للمنطقة، ولكنه يجلب معه أيضا منظورا عالميا حقا من الابتكار اللوجستي والتعاون الاقتصادي الذي يموضعهفي موقع جيد لمساعدة عملائنا على الاستفادة الكاملة من النمو في المنطقة “.

وقال ديالو “ان منطقة الشرق الاوسط وافريقيا لا تزال لديها امكانات هائلة للنمو التجاري. وتشكل التجارة البينية الإقليمية في أفريقيا 18٪ فقط من تجارة القارة، [1] ما يخلق فرصا كبيرة مع ارتفاع الدخل المتاح على مستوى القارة، [2] في حين أن التحول في الشرق الأوسط من الاعتماد على الموارد الطبيعية [3] يبشر بالخير لنمو كبير في الواردات ذات القيمة المضافة. وفيما تتزايد أهمية المنطقة الاقتصادية – ليس أقلها قيمتهاالاستراتيجية لمبادرات مثل مبادرة الحزام والطريق [4]في الصين –فإن الشركات في الشرق الأوسط وأفريقيا تحتاج إلى روابط شحن شاملة، وقدرة مرنة وشراكات أكثر استدامة من أي وقت مضى إذا كانتترغب في النمو جنبا إلى جنب مع هذه الفرص “.

وأضاف ديالو قائلا: “يلعب الابتكار اللوجستي دورا حاسما في أي تكامل لسلسلة التوريد الشاملة، وسيحظى بالأولوية في كيفية تقديم خدمات جديدة بسرعة وكفاءة واستدامة أكبر.” وأضاف قائلا: “نأمل ألا نكتفي ببناء شبكتنا الإقليمية على أساس الفرص العالمية من خلال الاتفاقيات والشراكات الجديدة عبر الحدود فحسب، بل أن نوفر لعملائنا التقنيات والعمليات العالمية التي يحتاجونها للتغلب على وتجاوز المنافسين في الخارج.”

دي إتش إل — شركة الخدمات اللوجستية للعالم

شركة دي إتش إل هي الشركة الرائدة العالمية في صناعة الخدمات اللوجستية. عائلة شركات دي أتش أل توفر محفظة لا منافس لها للخدمات اللوجستية، التي تتراوح بين تسليم الطرود الوطنية والدولية والبريد السريع  والشحن الجوي والبحري، إلى إدارة سلسلة التوريد الصناعية. وبمجمل موظفين يبلغ عددهم أكثر من 350,000 في أكثر من 220 بلدا وإقليما، فإن الشركة تربط الأفراد والشركات بصورة آمنة وموثوقة، ما يمكن من تواصل التدفقات التجارية العالمية. ومع توفيرها حلولا مخصصة للأسواق المرشحة للنمو والصناعات، بما في ذلك التجارة الإلكترونية، التقنية، والعلوم الحياتية والرعاية الصحية، والطاقة وصناعة السيارات وتجارة التجزئة، والالتزام المثبت بالمسؤولية الشركاتية والحضور الذي لا ينافس في الأسواق النائية، فإن دي أتش أل تجد نفسها في موقع قوي لأن تكون “شركة الخدمات اللوجستية للعالم.”

شركة  دي إتش إل هي جزء من شركة “دويتشه بوست دي إتش إل” Deutsche Post DHL. وبلغت الإيرادات التي ولدتها المجموعة أكثر من 57مليار يورو في 2016.

[1]https://www.weforum.org/agenda/2016/04/africa-needs-to-trade-with-itself/
[2] https://insight.kellogg.northwestern.edu/article/disposable-income-is-rising-in-africa-what-happens-next
[3]http://www.cnbc.com/2016/01/22/the-middle-east-after-oil.html
[4]http://www.straitstimes.com/asia/south-asia/india-to-boost-ties-in-africa-after-chinas-belt-and-road-push