“سمايل” تنتهي من عملية تمويل بقيمة 365 مليون دولار للتعجيل بتوسعها في تقنية الجيل الرابع بأفريقيا

بور لوي، موريشيوس في 8 سبتمبر/ أيلول 2015 — أعلنت شركة “سمايل تيليكومز هولدينجز” Smile Telecoms Holdings Ltd (“Smile”) ، التي تمتلك وتشغل شبكات عريضة النطاق من الجيل الرابع بتردد 800 ميجا هرتز في نيجيريا وتنزانيا وأوغندا، أنها جمعت ديون بقيمة 365 مليون دولار وتمويل عن طريق الأسهم (التمويل بالدين). وسيستخدم التمويل لتوسيع شبكات وخدمات الموبايل عريضة النطاق ذات تقنية الجيل الرابع، بحيث ستقدم “سمايل” بحلول نهاية عام 2015 خدمات صوتية ويكون لديها تغطية وطنية مقارنة مع شبكة الجيل الثالث الأكبر في كل من الدول التي تقوم فيها حاليا بدور المشغل. وستدشن “سمايل” أيضا شبكتها واسعة النطاق في جمهورية الكونغو الديمقراطية مطلع عام 2016.

Irene Charnley, Chief Executive Officer of Smile.

(صورة:  http://photos.prnewswire.com/prnh/20150907/264172)

ويتألف التمويل من 50 مليون دولار من الأسهم جمعتها شركة “بابليك إنفستمنت” Public Investment Corporation نيابة عن صندوق المعاشات الحكومي Government Employees Pension Fund (“PIC”) وتسهيل اقتراضي متعدد الشرائح والاختصاصات بقيمة 315 مليون دولار بقيادة بنك “أفريكان إكسبورت-إمبورت”  African Export-Import Bank بمشاركة من بنك التنمية الجنوب أفريقي Development Bank of Southern Africa  و Diamond Bank PLC و”إكو بنك” في نيجيريا Ecobank   و Industrial Development Corporation of South Africa Limited و” ستاندرد تشارترد ” Standard Chartered Bank . ويتألف المساهمون بشركة “سمايل” حاليا من مجموعة النهلة Al Nahla Group ، وهي شركة سعودية لها حصة الأغلبية، و Renven Investment Holdings ، وهي شركة استثمارية أفريقية للمستثمرين النيجيريين حصة الأغلبية بما في ذلك Obijackson Group ، فيما تمثل “فيرين” Verene الإدارة العليا لشركة “سمايل” ورواد أعمال بالاجتماعي من جنوب أفريقيا، وهناك كذلك شركة Telecom Investments السعودية الاستثمارية وشركة Capitalworks للإدارة البديلة النشطة متخصصة في السوق المتوسطة الأفريقية و PIC وموظفي “سمايل”.

وبموجب الشروط فإن التمويل سيستخدم للتعجيل بتوزيعات الشبكة الوطنية بما في ذلك المعدات والخدمات التي تزود بها Alcatel Lucent و Ericsson وشبكة MPLS (Multiprotocol Label Switching)  ، وهي محطة تواجد في لندن وخدمات الدعم الدولي الموسعة ولتمويل الإنفاق على التشغيل رأس المال المتداول.

ويعد هدف “سمايل” هو أن تصبح المزود عريض النطاق بخيار البيانات فائقة السرعة والصوت الواضح في كل من أسواقها وإمداد ما يزيد على 300 مليون عميل محتمل في الدول الأربع التي تعمل فيها بمنصة سريعة وموثوقة وعالية الجودة لمسارعة التنمية وخلق الثروة. وهناك دليل مقنع يربط الشبكات عريضة النطاق بخلق الوظائف حيث يقول معهد “بروكينجز” إنه ” بالنسبة لكل زيادة بنقطة مئوية في الاختراق عريض النطاق، فمن المتصور للتوظيف أن يزيد بنسبة 2ر0% إلى 3ر0% سنويا”. والأكثر من ذلك ووفقا لدليل الاستراتيجيات عريضة النطاق الذي أعده البنك الدولي فإن “زيادة بنسبة 10% في معدل الاختراق للشبكات عريضة النطاق بالدول النامية يرتبط بزيادة نسبتها 4ر1% في إجمالي الناتج المحلي للفرد”.

ويعد التمويل أحد أكبر عمليات جمع رأس المال بالنسبة لمشغل اتصالات في أفريقيا ويوفر تمويلا كليا مخصصا ل”سمايل” منذ تأسيسها عام 2007 يصل لنحو 600 مليون دولار.

وعملت شركة Darisami International Consultancy Ltd كمستشار مالي ل”سمايل”.

وقالت “إريني شارنلي”، كبيرة المسئولين التنفيذيين لشركة “سمايل” إنه “بما أننا نحصل على التمويل بشكل كامل لإنجاز تغطية وطنية بوصول إنترنت فائق السرعة لا يضاهى وخدمات صوتية واضحة، فإن أولويتنا هي ضمان أن تجربة عملائنا والاستفادة من قوة شبكات الموبايل عريضة النطاق عالية السرعة مقارنة مع الخدمات ضيقة النطاق المتاحة إلى الآن بما في ذلك كيفية الإدارة بفعالية لتجربة مميزة فيما يتعلق باستهلاك البيانات”.

وقال نائب رئيس “سمايل”، شيخ محمد شرباتلي “لقد كان من دواعي سروري مؤخرا أن استخدم شبكة “سمايل” في نيجيريا والجودة أفضل من تجربتنا في بريطانيا والمملكة العربية السعودية. ومن خلال الحصول على التراخيص لتردد 800 ميجا هرتز للاستخدام التجاري في أي مرحلة مبكرة تتعلق بالكثير من الدول الأخرى بما في ذلك ذات الدخول العالية، فإن حكومات نيجيريا وتنزانيا وأوغندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية أظهروا جميعا التزما لكي يكونوا في طليعة الثورة عريضة النطاق وتسريع التنمية ونمو إجمالي الناتج المحلي ونحن نثني عليهم”.

وقال الدكتور دانييل ماتجيلا، كبير المسئولين التنفيذيين في PIC “نحن متحمسون للاستثمار في “سمايل تيليكومز” نظرا لأنها توفر لنا فرصة لتسريع وإدراك تفويضنا للاستثمار في باقي القارة الأفريقية. وتعد الاتصالات أحد المحركات الرئيسية للنمو الاقتصادي وأهميتها لا تحتاج إلى التأكيد عليها”.

نبذة عن Smile Telecoms Holdings Ltd
تعد “شركة “سمايل”، التي تأسست في 2007 وتوجد في موريشيوس، إحدى مجموعات الاتصالات الأفريقية بعمليات في نيجيريا (Smile Communications Nigeria) وتنزانيا (Smile Communications Tanzania) وأغندا   (Smile Communications Uganda) وجمهورية الكونغو الديمقراطية Democratic Republic of Congo (Smile Communications DRC)   ولديها شركة تابعة لها في جنوب أفريقيا. ولدى “سمايل” هدف تحولي وحيد لاستخدام أفضل التكنولوجيات وأكثرها ابتكارا لتقديم خدمات سريعة وموثوقة وعالية الجودة وسهلة الاستخدام وميسورة الكلفة لعملائها.

وفي 2012،  دشت الشركة شبكة الجيل الرابع التجارية الأولى لها في أفريقيا بتردد 800 ميجا هرتز (ITU “band 20”) في سوق شرق أفريقيا بداية من دار السلام في تنزانيا ثم كمبالا في أوغندا. وأعقب ذلك تدشين شبكاتها التجارية الأولى من الجيل الرابع في غرب أفريقيا وكذلك بنطاق band 20 بداية من إبادان ولاجوس في نيجيريا.

وتعد رؤية ومهمة “سمايل” هي أن تكون المزود المختار بخدمات الشبكات عريضة النطاق في كل أسواقها وتمكين عملائها من الاستفادة بعالم الإنترنت للبيانات والصوت.